نيك ديدليك

نيك ديدليك

عضو فريق SanDisk Extreme

اشترى نيك ديدلك (http://visualmediaproducer.com) كاميرا بسبب حبه للمناظر الطبيعية البرية الشاسعة في بريتيش كولومبيا، ولم يخطر بباله أن يلتقط يومًا صورًا تحصل على جوائز أو يتم نشرها على الصفحات الأولى لأشهر الصحف والمجلات العالمية وأكثرها انتشارًا.

وقد كان حافزه الأساسي ببساطة يتمثل في التقاط صور لعالم الطبيعة الساحر؛ وسرعان ما أصبح حمل كاميرا طراز Nikon، إلى جانب فأس تسلق الجبال أو الحذاء الواقي من الماء، جزءًا لا يتجزأ من حياته. ولم يلبث طويلاً حتى تحول شغفه بالتصوير إلى مهنة.

وسرعان ما عمل مع كبرى الصحف اليومية ووكالات الأنباء العالمية بعد أن بدأ العمل مع الصحف الأسبوعية بالقرب من فانكوفر. وأصبح يقول اليوم، بأن الأمر ليس بيده حيال التصوير. ويقول: "أحب صناعة الصور، والكاميرا هي من اختارتني. فأنا لم أفعل شيء سوى تعليق حزام كاميرتي والخروج في جولة"

ويا لها من جولة. وصل الأمر إلى ذروته في عام 1979 عندما انضم نيك، الذي كان يبلغ من العمر 22 عامًا، إلى United Press Canada (فرع من فروع UPI في كندا). وقد سافر على نطاق واسع طوال السنوات الخمس التالية، وكان يسعى خلالها خلف الأخبار والأحداث العالمية في النطاق الذي كُلِّف به في أمريكا الشمالية والجنوبية وفي أوروبا أيضًا. وفي عام 1985، انتقل إلى وكالة رويترز لخدمات الأخبار المصورة التي كانت حينها حديثة الإنشاء في بروكسل ببلجيكا وانتقل بعد ذلك إلى لندن في انجلترا ليشغل منصب نائب رئيس قسم التصوير عن المملكة المتحدة وأيرلندا.

وتم اختيار نيك كأفضل صحفي في رويترز لعام 1988، وكانت المرة الأولى التي تُعطى فيها رويترز هذه الجائزة لمصور صحفي. وتم ترشيحه مرتين للحصول على جائزة بوليتزر. وبعد حياة مليئة بالتنقل لما يقرب من عشر سنوات، والانتقال من موقع عالمي مهم إلى آخر، عاد نيك إلى كولومبيا البريطانية حيث انضم إلى صحيفة فانكوفر صن عام 1990.

نيك أحد رواد التصوير الرقمي (حيث تخلى عن الكاميرات الفيلمية عام 1994 واتجه إلى الكاميرات الرقمية)، وفي عام 2001 ترك العمل بالصحف وبدأ العمل في الصور الرقمية واستشارات الأعمال، وتخصص في التصوير الرقمي الفوتوغرافي والعروض المرئية، وتصميم مواقع الويب، واستشارات وسائل التواصل الاجتماعي.

وعلى مدار 40 عامًا، تمثل حياته المهنية كمصور محترف، غطى نيك الألعاب الأوليمبية، وبطولات السوبر بول، ونهائيات كأس ستانلي، ومؤتمرات القوى العظمى، والجولات الملكية، والكوارث الطبيعية، وأعمال الشغب وصراعاتٍ أخرى. وقد ظهرت صوره على الصفحات الأولى للعديد من الصحف والمجلات الرئيسية على مستوى العالم، ومن بينها؛ International Herald Tribune، ونيويورك تايمز، وThe Sydney Morning Herald، وStern، وTime، وNewsweek، وVanity Fair، وRolling Stone.

ولا تزال مغامرة نيك التصويرية (http://overvancouver.com) مستمرة من موطنه الأصلي في فانكوفر، كولومبيا البريطانية؛ حيث يُشاهد غالبًا، في غير أوقات تأدية مهام التصوير أو تقديم استشارات للعملاء الدوليين، وهو يستقل القارب في نهر سالمون أو يتجول يتنزه في دروب البرية وهو يعلق كاميرا طراز Nikon حول رقبته.

تقابل مع فريق SanDisk Extreme

انقر على الصورة المصغرة لعرض صفحة عضو الفريق.

أساطير التصوير

الطبيعة والحياة البرية

المناظر الطبيعية

الفيديوهات الاحترافية

الرياضة

حفلات الزواج

الموضة

التصوير الصحفي والسفر